أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

 » منتدى العلوم » علم ماوراء الطبيعة ( الباراسيكولوجي) » ظواهر خارقة » منزل عائلة فوكس المسكون .. والوسيطات الروحيات

منزل عائلة فوكس المسكون .. والوسيطات الروحيات

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

إيهاب نمر الطير


مشرف متميز
مشرف متميز
هادسفيل بلدة صغيرة ومغمورة تقع بالقرب من نيويورك ..لم تكن موضع عناية وإهتمام أحد..ولكن في إحدى الليالي المخيفة من عام1848 سرقتها الشهرة والأضواء،القصة بدأت في ديسمبر عام 1848 عندما انتقلت عائلة فوكس للعيش في منزل موجود في بلدة هادسفيل،ويقال بأن هذا المنزل مسكون ،والعائلة كانت تتكون من الأب "جون فوكس"والأم "مارغريت وابنتيهما مارغريتا وكاتي"ولم يكن حال هذه العائلة أفضل من حال المستأجر السابق الذي ترك البيت بعد مدة قصيرة من إستأجاره،وهذه هي حالتهم بدؤا يسمعون أصواتا غريبة ومخيفة وقوية إلى درجة كانت تتحرك معها الكراسي والأثاث،واستمر هذا الحال إلى ليلة 31 مارس عام1848 تلك الليلة الغريبة التي كتبت عنها السيدة فوكس وهي شهادة وقع عليها الجيران لزيادة مصداقيتها ..وبشكل مختصر كتب{{نهضنا جميعا في تلك الليلة ،نشعل الشموع للبحث عن مصدر الصوت،ولكن دون جدوى كنا نسمع صوت أقدام غامضة في غرفة المؤن وأخرى تنزل السلم،واستمرت تلك الأصوات تزعجنا بدون انقطاع،حتى كاتي ومارغريتا انتقلا للنوم في غرفتنا هلعا وخوفا من الأصوات مجهولة المصدر،في تلك الليلة توصلت إلى قناعة بأن المنزل مسكون من قبل روح معذبة،في مساء الجمعة31 مارس 1848 قررنا الذهاب باكرا إلى الفراش دون إعارة الإهتمام لتلك الأصوات،بعد تعب وإرهاق تمددت على فراشي للتو،وكانتا الصغيرتان متمددات على السرير الآخر في الغرفة وحاولن تقليد الدق المسموع عن طريق طقطقة أصابعهن،توقف الدق لمدة قصيرة ثم قالت ابنتي مارغريتا وهي تقلد شقيقتها وكأنهما يلعبان لعبة مسلية(والأن افعل تماما كما أفعل..أحسب واحد،إثنان،ثلاثا،أربعة)قالت وهي تصفق بيدها فجاء الرد سريعا وبنفس العدد من الصفقات،مارغريت شعرت بالخوف ولم تكرر مجددا ،فجاء صوت كاتي بلهجة طفولية (أوه..أمي لقد عرفت سر هذه الأصوات ..غدا الأول من نيسان.. _كذبة نيسان_)ثم واتتني فكرة بأن أقوم بإختبار لا أحد غيرنا في المكان يستطيع الإجابة عنه..فطلبت من الصوت أن يصفق بعدد سنوات عمر كل واحدة من بناتي على حدة،فجاء الجواب سريعا وصحيحا،وكان الصوت يتوقف لفترة كافية للفصل بين عدد سنوات أعمارهن ،ثم صفق ثلاث مرات حين سألته عن ابنتي التي توفيت في الصغر ولم يكن أحد من أهل البلدة يعرف عنها شيئا،وبعدها سألته عن عمر ابنتي الكبرى المتزوجة{ليا}..وبعد عدة أسئلة جاء الرد عليها بالإيجاب عن طريق دقتين متتاليتين منها{هل الذي يجيب عن أسئلتي روح وهل هي معذبة وهل من سبب لها العذاب ما

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى