أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

 » منتدى العلوم » علم ماوراء الطبيعة ( الباراسيكولوجي) » المخلوقات الأخرى » قصة الفتاة (آن) الملبوسة ب 6 ارواح شيطانية

قصة الفتاة (آن) الملبوسة ب 6 ارواح شيطانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

المدير

avatar
المدير العام
المدير العام
قصة الفتاة آن الملبوسة ب 6 ارواح شيطانية
قصة واقعية حصلت مع فتاة في السبعينيات ..قصة ابكت العالم..واحتارت الديانات في تفسيرها..عملوا لها افلام رعب لغرابة ماحصل لها
anneliese michelأو كما يمسونها المخرجون (آن)
هي فتاة المانية من الديانة الكاثوليكية كانت تعيش مع اهلها المتدينين وبعد نهايتها من دراستها اصبح لابد من دخولها الجامعة ولكن رفض اهلها،بسبب تدينهم
نست آن فكرة الذهاب للجامعة وبعد فترة تلقت رسالة وجدت فيها منحة دراسية من احدى الجامعات،بل منحة ممتازة مع اتاحة الفرصة للسكن في الجامعة نفسها والإستقرار في سكن الجامعة
وبعد فترة حاولت اقناع ابوها لكنه رفض و امها ايضا رفضت ولكن رق قلب امها عليها،واقنعت زوجها بالسماح لها بالذهاب للجامعة وكم كانت آن سعيدة عندما وافق ابوها
جاء يوم الذهاب للجامعة و ودعت آن اهلها واخبرتهم الا يقلقوا عليها
وسكنت آن في احد المساكن في الجامعة واستقرت فيه ومرت الأيام و الشهور وهي تدرس و تراسل اهلها وذات ليلة في الليالي الباردة الممطرة
كانت آن نائمة في غرفتها وفجأة نهضت آن مفزوعة سمعت صوتا شديدا فنهضت خائفة ترى ماهذا الصوت وجدت ان الشبابيك والباب تهتز وتصطدم بشدة
من قوة الرياح و العاصفة فقامت بإغلاق الشبابيك وذهبت لغرفتها وهي مذعورة اغلقت باب غرفتها واستلقت على السرير وقبل ان اغلق عينيها رأت المقلمة تتحرك فوق الطاولة رفعت رأسها لتتأكد ،ولكن وجدتها لاتتحرك
هدأت قليلا لانها اعتقدت ان ما شاهدته من نسج خيالها،عادت للإستلقاء اغمضت عينيها ولكن هذه المرة سمعت صوتا فتحت اعينها لترى ان المقلمة سقطت على الارض والمذهل بالامر ان الشبابيك مغلقة ولا يمكن للريح الدخول ،اعتلى الخوف آن وبعد ثواني شعرت بأن شيئا يتسلق جسدها ويطرحها ارضا على السرير حاولت المقاومة لكنه كان قويا جدا كانت آن لا تستطيع الحراك او الصراخ فهي تتعامل مع شئ خفي،شعرت بشئ يرفع ملابسها ويدخل جسدها بعد هذه المعانات التي استمرت طويلا .. اخيرا زالت القوة الغريبة ..فتحررت آن واستطاعة الصراخ و الحراك فخرجت من غرفتها تصرخ..بجنون..ركضت في الشارع لا تعلم من من تهرب او الى اين ولكنها تهرب
وفي صباح اليوم التالي وصل الخبر لأهل آن فجائوا مسرعين ليأخذوا ابنتهم
بعد ذلك اليوم تغير حال آن
باتت تصرخ من دون سبب
تنظر لأصدقاءها فتصرخ
تنظر للسماء فتصرخ
تنظر للمشاة في الشارع فتصرخ احتار أهل آن ماذا يفعلوا فأحضروا
استمر القسيس بمعالجة آن بالإنجيل و القراءة بالكتب المقدسة عليها لعلها تتحسن
ولكن حالة آن تتدهور يوما بعد يوم
وقالت أخت آن للقسيس وهي تبكي:"لقد رأيت آن تأكل الحشرات ومرة رأيتها تأكل من الأقذار"
قام القسيس بتهيئة غرفة من المنزل لأن لعمل جلسة استحضار فقام والد آن وصديق آن في الجامعة في وضعها على السرير و ربطوها فقام القسيس بقراءة الإنجيل ووضع آلة تسجيل لتسجيل ماذا يحصل اثناء الجلسة
بعد قراءة الإنجيل بدأت آن بالأهتزاز بقوة وعنف
بعد ذلك صدر صوت غريب من آن يتحدث بلغات غريبة
وكان القسيس يسأل آن
- من أنت أيها ؟ تكلم أيها الملعون؟
وكان القسيس يكرر هذا السؤال ولكن آن كانت تهتز وتصدر اصوات غريبة بلغة غريبة و تردد:
( تكلم ... تكلم ... ملعون ... ملعون)
واستمر القسيس بالقراءة .. فجن جنون آن وبدأت تهتز بقوة
فكرر القسيس الطلب وقال:
- من انت ؟ تكلم ايها الملعون؟ تكلم الآن والا جعلتك تتعذب
فردت آن بصوت بشع :
- أنا لست أنا ... أنا نحن
فقال القسيس:
- إذا من انتم؟ تكلم ايها الملعونين؟
فرددت آن :
- نحن ... اتحداك ... لاتقدر ...نتحداك
وبعدها اغمي على آت وحتى ذلك اليوم ازدادت حالتها سؤا وفسر القسيس ما حدث:

انها ملبوسة من 6 ارواح شريرة ملعونة وفي عام 1976 توفيت آن في عمر 23 سنة و وزنها اقل من 38 كيلو غرام ماتت وهي اشبه بهيكل عضمي من شدة هزالتها لأن لم تكن تأكل او تشرب او تتذوق اي طعام.

http://almarefaforall.amuntada.com

2 وهذه صور آن في 2/9/2014, 10:58 am

المدير

avatar
المدير العام
المدير العام
صور آن
المرفقات
annelies.jpg
صورة ١
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(40 Ko) عدد مرات التنزيل 0
emily5.jpg
صورة ٢
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(14 Ko) عدد مرات التنزيل 1

http://almarefaforall.amuntada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى